الارشيف / اخبار قطر / العرب القطرية

اخبار قطر اليوم الأربعاء 25/1/2017 - #مقالات|نورة المسيفري تكتب.. تربية أفلام https://t.co/47WgDzcrVm @almosefri1

>

اخبار قطر اليوم الأربعاء 25/1/2017 -

875670b892.jpg

تربية أفلام

حجم الخط: ع ع ع

Editor264.jpgنورة المسيفري

الأربعاء، 25 يناير 2017 12:43 ص

كلما وقعت عيني على فيلم أو كاريكاتير أو تحقيق حول التعدد، وقرأت تعليقات الزوجات اللاتي يهددن أزواجهن بالويل والثبور وعظائم الأمور أيقنت أنهن تربية أفلام لا تربية الإسلام..
ولا حتى الفطرة السليمة المتسقة مع أمر الله -عز وجل- وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
فنحن أبناء جيل معدد، ولم يكن في ذلك حرج ولا قسوة ولا ألم ولا جرائم..
فحينها كان للرجل مكانته وقدرته على إدارة حياته الزوجية بالعدالة والاحتواء، إلا من ظلم نفسه، وهم قلة لم تؤثر على نظام التعدد..
كانت المرأة تُربّى على قوامة الرجل المسؤول عنها وعن ذريتها، لأن ذلك ما تقتضيه الرجولة..
فلم تقلق من طلاق أو هجر أو تنصل من المسؤولية، لذلك كانت ترحب بمثنى وثلاث ورباع، وتتعامل معهن على أنهن أخوات لها جَمَعهن القدر، فينشأ الأبناء على قلب واحد..
أما اليوم فأغلب النساء يتعاملن مع الرجل على أنه ملك لها، لا يحق له اتخاذ قرار في أمر يخصه هو التعدد، فمن رضي بذلك من الرجال سحبت منه الكرامة، وتحول إلى ذكر استغنى عن القوامة، فأمسى عبداً مملوكاً.
في رأيي، أن الزوج إذا أبدى رغبة في الزواج مرة ثانية فعلى الزوجة دعمه والحرص على مشاركته اختيار زوجته التي ستدخل دائرة حياتهم.
كما يجب عليها البقاء في بيت الزوجية لا تغادره، وإذا كانت لا ترغب في زوجها فلتوضح ذلك جلياً دون اتخاذ قرارات أنانية تؤذيها وتؤذي أولادها معها.
أما إجبار الزوج (الذكر) على الإبقاء عليها وانصياعه لرغبتها المتجنية، فإنه بذلك يساعدها على فتح أبواب جهنم عليها، أولاً حينما تحصد الحصرم بسبب خياناته والأمراض المنقولة إليها، ثم على المجتمع الذي لم ينجح في دعم سنة نبيه الذي لم يعدد بحثاً عن الشهوات، وإنما لدعم مجتمع ناشئ وجديد، وإنصافاً للأرامل والمطلقات.
غير خفي على أحد أننا كقطريين قلة، لذلك أعتبر كثرة الإنجاب وتعدد الزوجات واجب وطني لا بد من دعمه، وإلا انقرضنا بسبب العاهات الفكرية والأوهام النسائية!!
قد يجد البعض مبالغة فيما أسطره هنا، إلا أنه واقع الحال للأسف، خاصة مع ارتفاع نسب الطلاق والحوادث التي تحصد رجالنا حصداً.
عزيزتي المرأة
إذا كنت مسلمة حقاً فليس لك الخيار فيما ثبت عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- وسمح به الله -عز وجل- من قبله..
فليس زوجك أفضل من الرسول عليه السلام، ولست أحسن من أمهات المؤمنين، وقد اجتمعن في بيت واحد.
أما إذا كنتِ تربية أفلام تحلل الحرام وتحرم الحلال، فترين التعدد مصيبة أكبر من أن يتخذ زوجك خليلة، فعليك الوزر من قبل ومن بعد.
اللهم إننا نبرأ إليك من أن يكون لنا الخيرة فيما قضيت..
اللهم هل بلغت.. اللهم فاشهد...
إضاءة
«وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ * وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا» [الأحزاب: 36]

WhatsApp Share

أضف تعليقاً

الاسم:

التعليق:

ارسال

لا يوجد تعليقات على الخبر.

اخبار قطر اليوم الأربعاء 25/1/2017 -

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار قطر اليوم الأربعاء 25/1/2017 - #مقالات|نورة المسيفري تكتب.. تربية أفلام
https://t.co/47WgDzcrVm
@almosefri1
في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع العرب القطرية وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي العرب القطرية





اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى