اخبار لبنان / تيار المستقبل

مباشر السبت 13/1/2018 - سليماني يخفق في جمع العبادي والمالكي في تحالف انتخابي

>

مباشر السبت 13/1/2018 -

بغداد - علي البغدادي

أظهرت المحادثات الماراثونية لتأليف تحالف انتخابي يجمع رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي وسلفه نوري المالكي لخوض الانتخابات المقررة في أيار المقبل، فشلاً ذريعاً لإيران وللمشرف على الملف العراقي الجنرال قاسم سليماني.

ويبدو أن حدة التنافس داخل البيت الشيعي ومحاولة كل طرف الاستئثار بالتمثيل الانتخابي، دفع بالإيرانيين إلى قبول لجوء أطراف التحالف الشيعي الحاكم إلى خوض الانتخابات التشريعية والمحلية بقوائم متعددة على أن يتم انخراطها في تحالف واحد بعد أن تعرف كل قائمة حجمها وثقلها الانتخابي لتشكيل الكتلة الأكبر التي تقدم المرشح لرئاسة الوزراء.

وأبلغت مصادر سياسية مطلعة صحيفة «المستقبل» أن «سليماني أخفق بجمع العبادي والمالكي ضمن تحالف انتخابي واحد لخوض الانتخابات التشريعية»، مشيرة إلى أن «المالكي رفض انقسام ائتلاف دولة القانون وحزب الدعوة الذي يقوده إلى قائمتين يرأس إحداهما العبادي».

وأضافت المصادر أن «سليماني مارس أقصى درجات الضغط على العبادي والمالكي من أجل الوصول ألى تفاهم سياسي إلا أنه فشل في ذلك، مع أن الطرفين تعهدا له بالاندماج في تحالف موحد بعد الانتخابات ومعرفة حجم كل منهما من أجل خوض مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة»، لافتة إلى أن «طهران لا ترغب بحصول انقسامات في صفوف الكتل النيابية الحليفة لها بشكل يؤثر على مكاسبها السياسية».

وأوضحت المصادر أن «إيران ركّزت عبر سليماني على أهمية أن يكون لفصائل الحشد الشعبي دور واضح في العملية الانتخابية، والسماح لزعماء الأحزاب الشيعية التي لديها فصائل مسلحة بالمشاركة، وهو ما كان يعترض عليه العبادي خصوصاً أن مفاوضات تحالف العبادي مع فصائل الحشد الشعبي التي أشرف عليها الإيرانيون، لم تحقق نتائج إيجابية، باستثناء تفاهمات بالتحالف بعد الانتخابات»، مؤكدة أن «محادثات الحشد مع العبادي، اصطدمت بتسلسل الأسماء، وشكل الاندماج وحسم العلاقة مع حزب الدعوة».

وأشارت مصادر في حزب «الدعوة» الحاكم (برئاسة المالكي) إلى أن «فشل الجهود لتوحيد لائحتي العبادي والمالكي بتحالف واحد يعود إلى إصرار الأول على استثمار النصر العسكري على تنظيم «داعش»، بترجمته إلى قائمة النصر والإصلاح التي يرى أن حظوظه منفرداً في المشاركة الانتخابية من خلالها أكثر من الانضواء بقائمة حزبية».

وبحسب المصدر، فإن «العبادي لا يمكنه المشاركة في الانتخابات إلا عبر الحزب الذي تم تسجيله رسمياً باسم «دولة القانون» برئاسة نوري المالكي، وهذا كان أصل الخلاف».

ويمنع قانون الانتخابات الحالي مشاركة حزب سياسي بأكثر من قائمة انتخابية، وهو خيار طُرح لتسجيل قائمة العبادي التي أتم إجراءاتها في الساعات الأخيرة باسم حزب الدعوة، على أن يذهب المالكي بقائمته تحت دولة القانون حصراً، إلا أن الخلاف ما زال مستمراً حول هذه النقطة.

وبجانب قائمة العبادي، فإن ائتلاف «دولة القانون» الذي يتزعمه المالكي، هو الأبرز في الساحة الشيعية، لكنه خسر نسبة كبيرة من الأحزاب التي ذهبت إلى تحالف «الفتح» بعدما سجّل المالكي حزب «الدعوة» ضمن ائتلاف «دولة القانون».

في غضون ذلك، تعقد الكتل النيابية في البرلمان العراقي غداً اجتماعاً لبحث مسألة تحديد موعد الانتخابات النيابية.

وقال مصدر نيابي لصحيفة «المستقبل» إن «رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري سيرأس يوم الأحد اجتماعاً لرؤساء الكتل النيابية يُخصص لحسم مسألة تصويت على البرلمان على تحديد موعد الانتخابات التشريعية سواء في 12 أيار المقبل كما حددته الحكومة العراقية، أو تأجيلها إلى موعد آخر، كما تطالب بعض الكتل النيابية، بداعي عدم عودة النازحين إلى مناطقهم المحررة».
 

مباشر السبت 13/1/2018 -

عزيزي الزائر لقد قرأت خبر اخبار لبنان مباشر السبت 13/1/2018 - سليماني يخفق في جمع العبادي والمالكي في تحالف انتخابي في موقع محيط نت ولقد تم نشر الخبر من موقع تيار المستقبل وتقع مسئولية صحة الخبر من عدمة علي عاتقهم ويمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي تيار المستقبل





اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا